بسم الله الرحمن الرحيم

القرآن الكريم يهدي إلى ابحاث جديدة

المقدمة :

القرآن الكريم كتاب عقيدة وإرشاد و منهج حياة وهو المعجزة الكبرى المتجددة والعلمية للرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  لذلك فقد وردت فيه آيات عديدة تحتوي على إشارات في مختلف العلوم التجريبية( الطبية والكونية)  يناهزعددها  (1200) آية  أي بنسبة نحو (20%) من المجموع الكلي لعدد آياته البالغة (6236) آية ، قمنا بجمعها وفهرستها حسب موضوعاتها العلمية في كتابينا: ( الطب في القرآن ) و(العلوم في القرآن)[1].

 و هنالك حوالي (70) آية تحث على العلم و تشجع على البحث في شتى مجالاته وتثني على العلماء ، علما أن الآيات الخمس الأولى التي نزلت على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  كانت تأمره و أمته من بعده بذلك وتحفزهم إلى التفكر والنظر في الكون والتعلم وصولا الى الاستنباط و السبق العلميين. ) اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ،خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ،اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ،الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ،عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ( العلق/ آية1-5

إن الناظر في كتب السلف و المفسرين رحمهم الله يجد أن آيات العلوم الطبية والكونية نالت نصيبا يسيرا من عنايتهم  بالقياس الى آيات الأحكام الفقهية ، وهم معذورون في ذلك لعدم توافر الوسائل و التقنيات العلمية الحديثة لديهم والموجودة في هذا العصر و التي أصبح من الممكن حاليا الإفادة منها وصولا الى الهدف المذكور .

 

إن القرآن العظيم كنز للعلوم والمعرفة ومَعين لا ينضب يهدي العلماء كلاً حسب اختصاصه الدقيق الى ابحاث جديدة ويحقق في حالة توظيف اشاراته العلمية بصورة صحيحة (اذا احسن فهمها ودراستها بدقة) لخدمة المعرفة والتقدم العلمي في الحاضر والمستقبل وصولا لخير البشرية وسعادتها وتحقيقا لمبدأ الإستخلاف (التسخير) لها في الأرض كما جاء في القرآن الكريم في قوله تعالى )أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً( لقمان /20،  .

فالقرآن الكريم كما أنه يهدي الى العقيدة الصحيحة والى الشعائر الخالصة والشرائع القويمة فهو يهدي أيضاً الى كافة العلوم الإنسانية و الكونية في كافة تخصصاتها و يعطينا الخطوط العريضة و الإشارات الأساس في هذه العلوم . قال تعالى :  )إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ( الإسراء/9 صدق الله العظيم.

الرسالة :

توظيف الأشارات الطبية والعلمية الواردة في الأيات القرآنية والأحاديث النبوية ونقلها من الجانب النظري الى الجانب التطبيقي العملي (من الاعجاز الى الانجاز!!) .  والأفادة من معطيات العلم والطب الحديثين والتكنولوجيا المتطورة لتحقيق ذلك وتحقيق السبق العلمي في القرآن والسنة اللذين جاءا لهداية البشرية وسعادتها في كافة المجالات ومنها تشجيع العلم والبحث العلمي

 

 

 

الأهداف :

1-    خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة في مجال العلوم الطبية والكونية من خلال التفسير العلمي.

2-    إمكانية الأستفادة من العلوم الموجودة في القرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريفة وتوظيفها لفائدة البشرية.

3-    الدعوة الى الله وكتابه المجيد عن طريق العلم.

 

الوسائل :

 1- الإفادة من الإمكانيات المتاحة في الجامعات والمعاهد والمؤسسات العلمية ومراكز الابحاث لتحقيق الأهداف المذكورة اعلاه.

2- تأسيس مراكز أبحاث خاصة بموضوعات الإعجاز الطبي والعلمي في القرآن والسنة وتعنى بالنواحي المعملية والتطبيقية

 3- تدريس مادة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في المدارس والجامعات (حسب تخصصاتها) وتشجيع الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه ) في تناول موضوعاتها.

والله الموفق

 

دكتور محمد جميل الحبال

طبيب إستشاري وباحث في الإعجاز الطبي والعلمي

في القرآن الكريم والسنة المطهرة.

مستشفى الملك فهد التخصصي في الدمام المملكة العربية السعودية

E-Mail : alhabbal45@yahoo.com

 

24 1 2010 م

8-2-1431 هـ



[1] - محمد جميل الحبال ومقداد الجواري / دار النفائس/بيروت 1998م .